Take a fresh look at your lifestyle.

الجولة الإخبارية 2015/08/05 (مترجمة)

 

\n

العناوين:

\n


• مقتل المئات في الضربات الجوية الأمريكية

\n


• ملاحقة الثوار في سوريا للثوار المدعومين من أمريكا

\n


• محور سعودي – مصري جديد

\n

 

\n


التفاصيل:

\n

مقتل المئات في الضربات الجوية الأمريكية

\n

تقوم الولايات المتحدة منذ أكثر من عام بحملة جوية في العراق وسوريا بذريعة محاربة تنظيم الدولة، لقد تم تنفيذ أكثر من 5700 طلعة جوية في هذه الحملة. قائد التحالف الجنرال جون هيسترمان، وصف الحملة \”بأنها أكثر حملة محددة ودقيقة في تاريخ الحرب الجوية\”، وهو ما يقوله المسؤولون الأمريكيون عن كل حرب. ونشر حاليًا مشروع جديد يطلق عليه اسم (إيرورز)، يدار من مجموعة صحفيين مستقلين، تفاصيل عن 52 ضربة جوية بتقارير موثوقة عن مقتل 459 شخصاً ليس لهم علاقة بالحرب بمن فيهم 100 طفل. وأكدت التقارير وجود فجوة كبيرة ومقلقة بين مواقف التحالف والجماهير من أعداد القتلى المدنيين للحملة. قائد المشروع (إيرورز) كريس وودز، أخبر الغارديان البريطانية: \”التأكيد على الدقة بحسب رأينا لم تثبت صحتها بالحقائق على الأرض\”. الجيش العراقي ينتقد باستمرار قلة الدقة للضربات الجوية الأمريكية ضد تنظيم الدولة، والجماعات الثورية في سوريا كشفت أن الضربات الأمريكية غير مركزة بشكل كاف لتوجيه ضربة قاتلة لتنظيم الدولة. ولذا فإنه غير مفاجئ أن العديد من ضحايا الضربات الجوية الأمريكية ليسوا أعضاء في تنظيم الدولة، ولكنهم من المارة الأبرياء.

\n

 

\n

————–

\n

 

\n

ملاحقة الثوار في سوريا للثوار المدعومين من أمريكا

\n

ظهرت تقارير هذا الأسبوع أن جبهة النصرة ألقت القبض على أعضاء كبار من \”الفرقة 30\”، المدربة أمريكيًا، وهي المعروفة أيضا باسم \”القوة السورية الجديدة\”. ولقد طردت جبهة النصرة الجماعة من معاقلها في شمال سوريا، وأجبرتهم على الفرار إلى مناطق كردية.

\n

واختلفت التقارير عن عدد المدربين والمجهزين أمريكيًا الذين تم إلقاء القبض عليهم، وتقول تقارير أولية أنهم تقريبًا 18. وهذا عدد كبير إذا ما علمنا أن الولايات المتحدة قد تمكنت من تمرير 54 شخصًا في جهودها الكبيرة المبذولة، وقالت جبهة النصرة \”أنها سوف تستمر بالقيام بهذه الأعمال ولا توجد لديهم نية للعمل مع أي مجموعة مدعومة من أمريكا، وسوف تقاوم كل عملاء أمريكا\”. ومما لا بد من قوله الآن هو أن الثوار المدعومين من أمريكا لا يمكنهم حتى التنقل بأمن في سوريا، فكيف إذن سيكون لهم تأثير حقيقي على الحرب الدائرة؟!

\n

 

\n

————–

\n

 

\n

محور سعودي – مصري جديد

\n

يوم الجمعة، الثلاثين من تموز/يوليو تم توقيع اتفاقية القاهرة بين مصر والسعودية التي تهدف إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية والعسكرية بينهما. وفي تصريح نشر بعد اجتماع عبد الفتاح السيسي ووزير الدفاع – نائب ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، قال مكتب السيسي إن القائدين سوف يعملان على إيجاد قوة عسكرية عربية مشتركة. وقال المكتب الرئاسي المصري \”أكد الجانبان على ضرورة بذل كافة الجهود لتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، والعمل سويًا على حماية الأمن القومي العربي. ومنذ الإطاحة بالرئيس محمد مرسي، المحسوب على الإخوان المسلمين، عام 2013، قامت السعودية بدعم الحكم العسكري في مصر، دعمًا تحتاجه مصر بشكل كبير، من خلال تقديم المليارات من المساعدات للنظام المصري. ساعدت السعودية بإنفاق 4 مليارات دولار على الاقتصاد المهترئ نتيجة للاضطرابات السياسية على مدى سنوات. وشاركت حكومة السيسي بالحملة الجوية السعودية على اليمن. وقالت القاهرة في وقت سابق إنها مستعدة لإرسال قوات برية إذا احتاج الأمر. إن القاسم المشترك بين هاتين الدولتين هو موقفهما الداعم للولايات المتحدة. لطالما كانت مصر مسمار العجلة الأمريكية في المنطقة. وانتقال الحكم السعودي إلى الملك سلمان، قد حول المملكة إلى العمالة الأمريكية.

\n

 

\n