Take a fresh look at your lifestyle.

خبر وتعليق مليون نازح يمني نتيجة الحرب الدائرة في اليمن


الخبر:

\n

أعلنت مفوضية اللاجئين للأمم المتحدة أن عدد نازحي الصراع في اليمن وصل إلى حوالي مليون نازح، جاء ذلك على لسان الناطق باسم المفوضية في قناة الجزيرة الخميس 4 حزيران/يونيو الجاري. وفي الوقت نفسه أعلنت الأمم المتحدة عن بدء المشاورات في جنيف بين أطراف الصراع في اليمن في الرابع عشر من حزيران/يونيو الجاري.

\n

 

\n

التعليق:

\n

تزداد معاناة أهل اليمن للشهر الثالث على التوالي منذ اندلاع الحرب في البلاد بين تحالف الحوثي / صالح، من جهة، وعبد ربه هادي ولجانه الشعبية وقوات التحالف العربي من جهة أخرى.

\n

تسود الحرب معظم مدن اليمن ويبيت الناس ويصحون على أصوات الطيران الحربي والمضادات الأرضية وأصوات المدافع والمتفجرات، وانعدمت من البلد المصدّر للنفط، المشتقات النفطية، فانشلت حركة النقل، وانقطعت الكهرباء بينما درجات الحرارة في ارتفاع مستمر وظهرت الأمراض وتفشت الأوبئة وانهارت الخدمات الصحية وارتفعت حالات الوفاة، وتشرد حوالي مليون يمني عن ديارهم، وأرقام الضحايا في الأرواح في ازدياد مطرد، بينما في الجهة المقابلة نجد الأطراف المتصارعة لا زالت تمد الحرب بشتى أصناف الأسلحة غير عابئة بما يحدث لأهل البلاد من معاناة. في الوقت الذي تصل فيه طائرة أمريكية إلى صنعاء لنقل الحوثيين إلى مسقط للتفاوض مع الطرف الأمريكي، الذي يصرخ الحوثيون بالهتاف له بالموت جهارا نهارا. بينما يقبع عبد ربه هادي وشلّته في الرياض انتظارا لحل بريطاني يرضي الامبراطورية التي غابت عنها الشمس أو كادت.

\n

أيها الأهل في اليمن: لن يكون مؤتمر جنيف إلا حلقة في مسلسل البيع لدمائكم وأمنكم وكرامتكم.

\n

إن الأطراف المتصارعة تقاتل نيابة عن أعدائكم في تنافس بينها على ثرواتكم وخيراتكم.

\n

أهلنا في اليمن: لا تنتظروا من جنيف إلا مزيدا من الدمار والاستخفاف بمعاناتكم.

\n

اغسلوا أيديكم من هؤلاء الخونة العملاء الذين يخونونكم مع أعدائكم علنا ويمارسون معهم أبشع أنواع الفحش السياسي. قال تعالى: ﴿وَلاَ تَرْكَنُواْ إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاء ثُمَّ لاَ تُنصَرُونَ﴾.

\n

واستجيبوا يا أيها الناس إلى دعاة تحكيم شرع الله وإعادته إليكم نظاما ينظم حياتكم ويحقن دماءكم ويصون بلادكم. قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ﴾.

\n

 

\n

 

\n

 

\n

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المكرزي لحزب التحرير
د. عبد الله باذيب – اليمن