Take a fresh look at your lifestyle.
تصفح التصنيف

المقالات

العقدة الكبرى والعقد الصغرى الحلقة الثالثة والثلاثون

رابعَ عشرَ: عقدة مستوى الحياة- لما انشغل الناسُ عن دينِهم، وسكتوا عن ذهابِ دولتهم، دولةِ الخلافة، ورضوا بأنْ يُحْكَموا بالنظام الرأسمالي، ورضوا بغزوِه الفكري، صاروا يعانون العقدةَ تِلوَ العقدةِ، تتالت العقدُ عليهم واجتمعت، ومن هذه العقد…

العقدة الكبرى والعقد الصغرى الحلقة الثانية والثلاثون

نواصل حديثها مع عقدة الخوف: -الإيمان بالله والاستقامةُ على ما أمر، قال الله عز وجل: (إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ)، وقال سبحانه: (إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا…

العقدة الكبرى والعقد الصغرى – الحلقة التاسعة والعشرون

ثاني عشَرَ: عقدة التوفير إنَّ مما ابْتُلِيَ به الناس في هذا الزمان، بسبب النظام الرأسمالي العفن، المطبق في العالم، هو عقدةَ التوفير، وفقدانَ القناعة بما يتيسر، وانعدامَ الرضا بالمقسوم، فالكلُّ يريدُ أن يرفعَ من مستوى دخلِهِ، ويريد أن يكون…

العقدة الكبرى والعقد الصغرى الحلقة الخامسة والعشرون

نواصل حديثنا في العقد المتعلقة بمفهوم الهدى والضلال: لكنّ الشيطانَ بمكره وكيدِه، يزيّنُ للإنسانِ بما يوافقُ أهواءَه، وشهواتِه، ودوافعَه الغريزيةَ، ويسعى إلى إضلالِهِ، ويعطيه من الحججِ الواهية ما يحاولُ أن يقنعَ بها نفسه، ليضعَ المسؤوليةَ…

العقدة الكبرى والعقد الصغرى – الحلقة الثالثة عشرة

ثالثاً: عقدة البعدية أو البعدينية هذه العقدة مرتبطة بالسؤال الثالث من أسئلة العقدة الكبرى عند الإنسان: إلى أين؟ والتي يكون جوابها عن مصيره بعد الموت، وأنه عائد إلى الله تعالى ليسأله ويحاسبه عن أعماله في الدنيا، فعند الإنسان تعلق…

ماذا يعني أن تُحكِم أمريكا قبضتها ثانية على سوريا؟؟

لقد كانت ثورة الشام وما زالت ثورة فريدة من نوعها لم تشبه ما سبقها من ثورات؛ ثورة أبية تقية علت فيها الحناجر بـ"هي لله هي لله" و"الأمة تريد خلافة من جديد" لتعكس وعيا كبيرا وهدفا نبيلا وغاية تعانق السماء رفعة؛ كل ذلك هو ما جعلها محط الأنظار…

في ذكرى مجزرة أنديجان رسالة إلى أهل أوزبيكستان

 \n \nالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،\nإلى أهلنا الأطهار الأبرار في أوزبيكستان.. إلى شباب وشابات حزب التحرير وحملة الدعوة الأتقياء الأنقياء..\nإلى إخوة وأخوات ربطتنا بهم الأخوة في الدين وهي وثاق عرى إيماننا وتصديق اتباع ديننا..\nإلى من…

نعم لراية رسول الله.. لا لأعلام الاستعمار!!

إن الشباب المسلم مثله مثل الإسلام في كل مكان مستهدف من أعداء الإسلام وأذنابهم وأعوانهم، والمفاهيم الخطرة الهدامة تُدسُّ في عقول أبنائنا بأي طريقة وبكل وسيلة، وفي كل مكان حولنا ولا يدخرون وُسعًا في ذلك، بحيث تصبح جزءًا من سلوكياتهم…