Take a fresh look at your lifestyle.

ابن سلمان: الله لم يطلب منا بناء الخلافة!!

 

ابن سلمان: الله لم يطلب منا بناء الخلافة!!

 

 

 

الخبر:

 

أجرى المحرر في مجلة “ذا أتلانتك” جيفري غولدبيرغ، مقابلة مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، قال فيها (إن الله لم يطلب منا سوى نشر كلمة الإسلام للعالم، وعدم ارتكاب الآثام، أما الآن فلدينا مثلث الشر، الذي يريد بناء الخلافة ومجد الإمبراطورية الإسلامية، إلا أن الله لم يطلب منا عمل هذا، كل ما طلبه منا هو نشر الكلمة وقد تحقق هذا.. ولم يعد من واجبنا القتال لنشر الإسلام، إلا أن مثلث الشر يريد التلاعب بالمسلمين، ويذكرهم بواجب بناء الإمبراطورية الإسلامية. (مترجما عن موقع عربي 21).

 

التعليق:

 

إن الله أمر المسلمين بإقامة الدين، قال تعالى: ﴿أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ﴾ أي تنفيذ كافة أحكامه في واقع الحياة والمعاملات، وأمرنا الله تعالى أن نأخذ الإسلام كله (وليس بعضه أو جله) قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَآفَّةً﴾ أي خذوا جميع الإسلام، وأمرنا الله جل شأنه أن نحمل الإسلام إلى العالم قائلا: ﴿قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ﴾ وقال جل في علاه: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ قَاتِلُواْ الَّذِينَ يَلُونَكُم مِّنَ الْكُفَّارِ وَلِيَجِدُواْ فِيكُمْ غِلْظَةً﴾، فقد أمرنا الله تعالى أن نقاتل الكفار حتى يخضعوا لأحكام الإسلام عليهم، وبهذا يبقى الجهاد وحمل الإسلام ماضياً ما دام على وجه البسيطة كفر، قال عليه الصلاة والسلام: «الْجِهَادُ مَاضٍ مُنْذُ بَعَثَنِي اللَّهُ إِلَى أَنْ يُقَاتِلَ آخِرُ أُمَّتِي الدَّجَّالَ لَا يُبْطِلُهُ جَوْرُ جَائِرٍ، وَلَا عَدْلُ عَادِلٍ».

 

ولكن ابن سلمان يسير خلف ضلالات أمريكا ودينها، فبعد أن أدخل الاختلاط والمجون إلى بلاد الحرمين وقام باستقبال الماجنين والماجنات من أنحاء المعمورة ليقيموا حفلات الرقص والغناء الخليع في أطهر بقاع الأرض، وبعد أن سلم خيرات المسلمين لإيفانكا ترامب، ونكَّل بالمسلمين بأخذ الأتاوات منهم، ها هو اليوم يستخدم نفس ألفاظ رأس الكفر أمريكا عندما يتحدث عن محور ومثلث الشر واصفا بذلك العاملين لإقامة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة التي بشر عليه الصلاة والسلام المسلمين بعودتها في حديث صحيح رواه الإمام أحمد في المسند: «…ثُمَّ تَكُونُ خِلَافَةٌ عَلَى مِنْهَاجِ النُّبُوَّةِ».

 

وها هي بشائر عودتها بدأت تلوح في ديار المسلمين.

 

صدق الله ورسوله، وكذب ابن سلمان

 

 

 

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

د. عبد الله باذيب – اليمن