Take a fresh look at your lifestyle.

الجولة الإخبارية 2018/04/06م (مترجمة)

 

 

الجولة الإخبارية

2018/04/06م

(مترجمة)

 

 

 

العناوين:

 

  • · السيسي يخسر حصوله على 100٪
  • · ابن سلمان يكشف ألوانه الحقيقية
  • · تركيا تتحول إلى الطاقة النووية

 

التفاصيل:

 

السيسي يخسر حصوله على 100٪

 

خلال النتيجة التي لم تشكل صدمة للكثيرين فاز عبد الفتاح السيسي في الانتخابات الرئاسية المصرية بنسبة 97٪ من الأصوات. وفي إعلان النتائج النهائية يوم الاثنين 2 نيسان/أبريل قالت لجنة الانتخابات المصرية إن نسبة المشاركة بلغت 41.5٪، أي أقل من نسبة 47٪ التي كانت في انتخابات عام 2014. على الرغم من فوز السيسي بالانتخابات إلا أنه يمكن أن يخسرها الآن. فقد تميزت ولاية السيسي الأولى بوعود قد فشل في تحقيقها؛ مثل القضاء على “الإرهاب” وتحسين اقتصاد البلاد. إن دول الخليج وأبرزها السعودية والإمارات قد ضخت مليارات الدولارات من الاستثمارات في مصر، لكن ذلك تزامن مع “مستويات غير مسبوقة” من القمع على يد السيسي. وقال جيمس جيلفين أستاذ التاريخ الحديث في الشرق الأوسط بجامعة كاليفورنيا “لم يسهم الضخ السريع للأموال في تخفيف حدة الأزمة الاقتصادية المصرية على المدى الطويل وهي نتيجة سوء التخطيط الاقتصادي والمحسوبية والانفجار السكاني.” من المحتمل أن يؤدي السيسي بشعب مصر إلى الخروج إلى الشوارع مرة أخرى، لأنه مثل أسلافه أصبح الآن رسميا فاشلاً.

 

————–

 

ابن سلمان يكشف ألوانه الحقيقية

 

إنه الآن حدث الأسبوع حيث يكشف محمد بن سلمان عن موقف السعودية، محاولاً أن يختبئ خلفها كونه موقعًا جديدًا. لقد أعلن ابن سلمان هذا الأسبوع أن لكيان يهود الحق في فلسطين إلى جانب الفلسطينيين. ففي مقابلة مع مجلة “ذي أتلانتك” التي تتخذ من أمريكا مقراً لها أعلن وريث العرش السعودي البالغ من العمر 32 عاماً: “أعتقد أن لكل شعب في أي مكان الحق في العيش في وطنه السلمي”. وقال ابن سلمان أيضا إنه في حين أن لدى بلده “مخاوف دينية” بشأن المسجد الأقصى في القدس وحقوق الفلسطينيين، فإنه لا يوجد لديه اعتراض “ضد أي شعب آخر”. وقال إن “هناك الكثير من المصالح” التي تشترك فيها بلاده مع كيان يهود. “(إسرائيل) اقتصاد كبير مقارنة بحجمها وهي اقتصاد متنام، وبالطبع هناك الكثير من المصالح التي نتقاسمها معها، وإذا كان هناك سلام، سيكون هناك الكثير من الاهتمام بينها وبين دول مجلس التعاون الخليجي”. السعودية الآن تكشف بوضوح ألوانها الحقيقية، في حين إن علاقاتها مع كيان يهود كانت سرًا خفيًا، والآن يظهر حكام آل سعود بشكل علني مظاهر خيانتهم.

 

—————

 

تركيا تتحول إلى الطاقة النووية

 

بدأت تركيا رسميا العمل على بناء أول محطة للطاقة النووية يوم الثلاثاء 3 نيسان/أبريل، بالتزامن مع روسيا، حيث قال المسؤولون إن هذا هو الخيار الوحيد الممكن على المدى الطويل لتلبية الطلب على الطاقة. قال المسؤولون الأتراك إنهم يتوقعون أن يبدأ أول مفاعل مكون من أربعة مفاعلات في محطة الطاقة النووية في أكوكيو على ساحل البحر المتوسط ​​في البلاد بحلول عام 2023، في الوقت الذي تحتفل فيه جمهورية تركيا الحديثة بمرور مائة عام على تأسيسها. وسيقوم مشروع روساتوم التابع للدولة في روسيا بتمويل المشروع الذي تبلغ تكلفته 20 مليار دولار، وهو واحد من أكبر المشاريع الدولية التي تقوم بها شركة الطاقة النووية الروسية. وصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى أنقرة اليوم الثلاثاء، في أول رحلة خارجية له منذ إعادة انتخابه في آذار/مارس، بدعوة من نظيره التركي رجب طيب أردوغان. تركيا لديها اعتماد كبير على واردات الطاقة، وتعتقد أن عليها التحول إلى الطاقة النووية وروسيا هي الداعم إلى الأمام. على مدى عقود تجنبت تركيا التحول إلى الطاقة النووية بسبب الضغط من الغرب وخضوعها للحركة المناهضة للطاقة النووية. لو أنها سعت من قبل إلى استخدام الطاقة النووية أو الأسلحة النووية لكان من الممكن أن يكون لها مكانة أفضل اليوم.